Notice: wpdb::prepare تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. The query does not contain the correct number of placeholders (2) for the number of arguments passed (3). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.8.3.) in /home2/ansaawne/public_html/wp-includes/functions.php on line 4140
تبادل المعرفة – ANSA Arab World

تبادل المعرفة

ويهدف هذا التحالف إلى توفير منصة لإشراك أصحاب المصلحة المتعددين، وإنشاء المعارف وتبادلها بشأن النهج المبتكرة للمساءلة الاجتماعية. وعلى الرغم من أن المساءلة الاجتماعية كمفهوم جديد نسبيا في العالم العربي، إلا أن بعض تطبيقات المساءلة الاجتماعية متوفرة في العالم العربي. ونحن نعتقد أنه سيتم الكشف عن المزيد من الممارسات المساءلة الاجتماعية إذا تم توثيقها بشكل صحيح ومشتركة في جميع أنحاء المنطقة. ولا يقتصر ذلك على بناء المعارف والخبرات فيما بين البلدان فحسب، بل يمكن أن يؤدي أيضا إلى إنشاء قاعدة معارف إقليمية بشأن المساءلة الاجتماعية وتطبيقاتها.

وفقا لمسح أجرته CIVICUS-التحالف العالمي من أجل مشاركة المواطنين بين ناخبيهم في جميع أنحاء العالم، وأبرزت منظمات المجتمع المدني (منظمات المجتمع المدني) أن التحدي الأساسي هو قطع الاتصال بين منظمات المجتمع المدني مع أجندات مختلفة. ويبين الشكل 2 أدناه التحديات المختلفة التي تواجه منظمات المجتمع المدني:

Source: CIVICUS – World Alliance for Citizen Participation, Our Strategic Priorities 2013-2017.

ويمكن أن يسهم التحالف الوطني الأفريقي في سد هذه الثغرة على المستوى الوطني من خلال مجموعاته القطرية التي تتألف من ممثلين عن المجتمع المدني ووسائل الإعلام والإعلام والقطاع الخاص، من خلال تبادل المعلومات المستكملة بانتظام عن أعمالهم، والأهم من ذلك فيما يتعلق بالمساءلة الاجتماعية ذات الصلة المبادرات. وباإلضافة إلى ذلك، يتطلع أنسا-أو إلى ربط البرامج على المستوى القطري بشبكات مشابهة في البلدان العربية في العالم العربي لتسهيل التعاون وتبادل المعرفة عبر البلدان. وبغية الاستفادة من الخبرات الدولية المتاحة، سيسهل هذا التحالف أيضا تقاسم المعارف مع الشبكات الثلاث الأخرى في جنوب شرق آسيا وجنوب آسيا وفي أفريقيا.

سوف تترجم ليس فقط فلسفة تقاسم المعرفة ANSA-AW من خلال إنتاج المطبوعات التي توثق ممارسات المساءلة الاجتماعية في المنطقة العربية، ولكن أيضا من خلال تنظيم تبادل المعرفة الأحداث التي تجمع بين الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية. وستكون هناك خطوة أخرى هي الاستفادة من تقاسم المعرفة كأداة لبناء القدرات من خلال اعتماد برامج إقليمية للتعلم والتوجيه من الأقران.